وسائط+

اسـتـطلاع

ما رايك في توصيات الاستعراض الشامل للامارات؟

توصيات هامة
100%
كنت انتظر افضل
0%
لم اطلع عليها
0%
Total votes: 1
The voting for this poll has ended on: آب/أغسطس 2, 2018

 

 الامارات

 

جنيف في 12 نوفمبر 2018

 

تحصّل المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان على تسجيل ثاني للناشطة والمعتقلة مريم سليمان البلوشي تسرّب من سجن الوثبة. وعدّدت مريم سليمان البلوشي ضمن التسجيل جملة الانتهاكات التي طالتها داخل مركز الاحتجاز وداخل سجن الوثبة والتي نالت من حرمتها الجسدية والنفسية وامتهنت كرامتها.

وذكّرت مريم سليمان البلوشي ضمن التسجيل باعتقالها من قبل جهاز أمن الدولة دون مذكرة قبض قضائية والتحقيق معها مدّة ثلاثة أشهر بشكل مستمر ودون انقطاع وأكرهت على التوقيع على اعترافات انتزعت منها تحت وطأة الضرب والتهديد والضغط .

وتذكر مريم سليمان البلوشي أنّها أشعرت المحققة أم أحمد باعتزامها الاشتكاء بهم من أجل ما طالها من انتهاكات للمنظمات الحقوقية ولمحمد بن زايد غير أنّ المحققة أم أحمد ردّت عليها ضاحكة بأنّ محمد زايد هو من أذن وأعطى الضوء الأخضر بذلك.

كما ورد ضمن التسجيل منع مريم سليمان البلوشي من المشي لأكثر من ثلاثة أشهر وحرمانها أسبوعيا من الاتصال بعائلتها فدخلت في إضراب عن الطعام حتى تحصل على حقها في الاتصال بأهلها.

وحرمت من حقها في العلاج بعد أن زعمت الدكتورة في تواطىء مع  السلطات أنّ عينها سليمة وليست في حاجة إلى علاج.

   

وذكرت مريم سليمان البلوشي ضمن التسجيل أنّ الانتهاكات استمرت داخل سجن الوثبة وأنّها خطت أكثر من رسالة احتجاجا على ذلك فما كان من أعوان سجن الوثبة إلاّ أن قيّدوها من يديها ورجليها لمدّة ثلاثة أيام.

كما جاء ضمن التسجيل مطالبة مريم سليمان البلوشي مرارا وتكرارا بنقلها من سجن الوثبة وبعد تدخل من العميد ابراهيم المرزوقي نقلت إلى سجن الرعاية لمدّة ستة أشهر ثم أعيدت بعدها إلى سجن الوثبة.

وأشعرت مريم البلوشي بذكرها النيابة العامة بما وقع عليها من انتهاكات وحرمانها من الاتصال بالأهل والمحامي ووافقتها النيابة العامة فيما قالت وأكدت لها أنّ من حقها الزيارة أسبوعيا في نفس الوقت والساعة غير أنّ الأمر لم يتغير وإدارة سجن الوثبة لم تكف عن انتهاكها الحق في الاتصال بالعائلة.

كما صرحت مريم البلوشي ضمن التسجيل حرمانها من ضمانات المحاكمة العادلة فمنعت في الطور الاستئنافي من الاتصال بمحاميها الأستاذ الضنحاني واستنطقها ممثل النيابة العامة وهي مريضة وصائمة ولم تنم ليلتها وجلبت إلى مقر النيابة العامة على الساعة التاسعة صباحا ولم تغادره إلاّ على الساعة الخامسة مساء وتأخرت محاكمتها فانعقدت الجلسة الأولى في شهر أكتوبر 2016 أما الجلسة الثانية فانعقدت في شهر فبراير 2017 .

وذكرت مريم سليمان البلوشي ضمن التسجيل عدم اهتمام المحكمة بدفاع المحامي الذي تمسك بخلو الملف من إثباتات تؤيد التهم المزعومة وأنّ الاعترافات انتزعت تحت وطأة التعذيب ولم تنتدب المحكمة طبيبا شرعيا للتأكد من ادعاءات التعذيب وقضت بحبسها مدّة خمسة سنوات في خرق لمقتضيات اتفاقية مناهضة التعذيب التي انضمت لها دولة الإمارات في جويلية 2012 .   

وتذكر مريم سليمان البلوشي ضمن التسجيل تكرر انتهاك حقها في محاكمة عادلة بالطور الإستئنافي أمام محكمة الاستئناف الاتحادية برئاسة القاضي فلاح الهاجري والذي اشتكت له من ضرب النزيلات في سجن الوثبة ووجود حالات انتحار ووضعها في سجن انفرادي ومنعها من جميع حقوقها فكذبها وأكد أن كلامها غير صحيح دون أن يكلف نفسها عناء التثبت من ذلك وحكم بتأييد حكم الخمس سنوات.

وللتذكير فقد سبق لجهاز أمن الدولة أن اعتقل مريم سليمان البلوشي وهي طالبة في آخر سنة في كليّة التقنية من مدينة كلباء بشبهة تمويلها للإرهاب بعد أن تبرعت بحسن نية بمبلغ مالي قدره 2300 درهم  لمساعدة عائلة سورية.

وقام جهاز أمن الدولة بنقلها إلى مركز احتجاز سري مكثت فيه مدّة خمسة أشهر وتعرضت حين استنطاقها إلى التعذيب من قبل نيباليين وإلى الضرب على الرأس والتهديد باغتصابها ومنعت عنها مستلزمات نسائية وتسبب التعذيب وسوء المعاملة في إصابة بعينها اليسرى وفي آلام في الظهر ودخلت في إضراب عن الطعام أكثر من مرة احتجاجا على تعذيبها وسوء معاملتها.

وناشدت مريم سليمان البلوشي من خلال التسجيل منظمات حقوق الإنسان والهيئات الحقوقية الدولية للتدخل. وعليه يدعو المركز الدولي للعدالة وحقوق الانسان حكومة الإمارات العربية المتحدة إلى:

1.    الإفراج فوراً ودون قيد أو شرط عن مريم سليمان البلوشي.

2.    فتح تحقيق فوري وجاد من قبل هيئة مستقلة فيما يتعلق بتعرض مريم سليمان البلوشي للتعذيب وسوء المعاملة والاختفاء القسري لأشهر، ومحاسبة جميع المسؤولين عن هذه الانتهاكات ومنحها الحق في جبر ضررها وإعادة التأهيل ورد الاعتبار لها.

3.    السماح للمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب بزيارة سجن النساء في سجن الوثبة من أجل فحص أوضاع النساء السجينات ومدى التزام دولة الإمارات بالمعايير الدولية بشأن معاملة المحتجزين والمحتجزات.

الرابط لتسجيل مريم البلوشي

https://youtu.be/r1l6l8dI0_c