وسائط+

اسـتـطلاع

ما رايك في توصيات الاستعراض الشامل للامارات؟

توصيات هامة
100%
كنت انتظر افضل
0%
لم اطلع عليها
0%
Total votes: 1
The voting for this poll has ended on: آب/أغسطس 2, 2018

 1

جنيف، 4 يوليو 2019

عُقِدَتْ يوم الاربعاء 3 يوليو 2019 ندوة حقوقية بجنيف، تزامنا مع  اشغال الدورة الحادية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان الذي نظمته منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين. حيث ركزت الندوة على انتهاكات حقوق الإنسان الممنهجة في دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان ودعا المشاركون فيها إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للوقف الفوري لهذه الانتهاكات.

و استهل الندوة السيد تايلر بري ممثل منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين، مسلطا الضوء على الانتهاكات الجسيمة المرتكبة في كل من المملكة العربية السعودية واليمن ، مشيرا إلى الدور الذي تلعبه دولة  الإمارات في التحالف السعودي في اليمن ومسؤوليتها عن انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة وجرائم الحرب. ودعا كذلك إلى التطرق الى ملف انتهاكات حقوق الإنسان في عمان. 

كما أثارت السيدة إيمان بن يونس، ممثلة المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، عديد القضايا المتعلقة بقانون مكافحة الإرهاب رقم 7 لسنة 2014 لدولة الإمارات، مشيرة أن هذا القانون قد ورد بصياغة غير دقيقة اضافة تمكنه من تجريم أي شكل من أشكال النقد والمعارضة للدولة. كما أبدت بن يونس مخاوفها حول الاستخدام المستمر للاحتجاز الإداري في دولة الامارات وذكرت حالة المعتقل أسامة النجار وغيره من المحتجزين الذين ظلوا رهن الاحتجاز الإداري رغم قضاء عقوباتهم.

 هذا و اكدت السيدة صوفيا كالتنبرونر ، من الحملة الدولية من أجل الحرية في الإمارات العربية المتحدة ، استخدام قانون الجرائم الإلكترونية بشكل منهجي لإسكات افواه المعارضين، مذكرة بقضية الحقوقي البارز السيد أحمد منصور ، الذي قُبض عليه عام 2017 وحُكم بموجب قانون الجرائم الإلكترونية بالسجن لمدة 10 سنوات ، بسبب نشاطه على الإنترنت و تنديده بوضع حقوق الإنسان في الإمارات العربية المتحدة.

و تحدثت السيدة كلارا سانشيز لوبيز، ممثلة منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين على غرار السيدة صوفيا كالتنبرونر، عن ظروف الاحتجاز السيئة  التي يعيشها سجين الراي أحمد منصور ، الذي قضى معظم وقته في السجن الانفرادي منذ اعتقاله. كما اشارت الى الظروف المروعة في السجون التي تديرها الإمارات في اليمن و على أساليب التعذيب القاسية هناك، بما في ذلك العنف الجنسي. 

و تناول الناشط الحقوقي العماني نبهان الحناشي حالة حقوق الإنسان في بلاده و تطرق الى أنواع الانتهاكات التي ترتكب ضد المعارضين السياسيين والحقوقيين،  اضافة الى السيد خلفان البدواوي الذي قدم شهادته الخاصة حول تعرضه للانتهاكات في سلطنة عمان.

واختتم المشاركون فعاليات الندوة بجملة من التوصيات ودعوة الدول الأعضاء في المجلس إلى اتخاذ إجراءات جدية للضغط على الإمارات العربية المتحدة وعمان للتصدي الفوري لانتهاكات حقوق الإنسان.